رحلة بحث

رحلة بحث

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

حالة حزن .. مع قهر

مش عارف ابداء منين وبعد ايه
هوليه كل ده ..
اصعب احساس في الدنيا العجز
انك مش قادر تخرج من دايره انت كريها
رفض اللي بيحصلي

مشكلة حياتي

اللي المفروض يبنيك ... يهدك
واللي المفروض يقف جانبك ... هو اللي بأيده يوقعك
يحدفك ... يزوئك

مشاعر
محاط بمشاعر كتير زحمه وملغبطة
حزن ... غضب ... ضيق
عجز ... وجع ... رفض
قهر ... لاقيمة ... فشل
شجن ... بكاء ... خيبة امل
احتياج للانتقام ... انتقم لكرامتي

صورتي بيتم تشوهها بمنتي السهوله
في لحظة يتقال القديم والجديد وأتعاير بعجزي

هاهاهاهاهاهاهاهاهاه ..... مع المراره

مفيش حاجه نهاية الدنيا ... صح

كتيير سيبت قلم الألم والحزن ... ومكتبتش من زمان عن حزني واخفاقاتي
رفضي لنفسي وكرهي ليها و لحجات كتيييييير

الجديد المره دي والحمد لله اني مش زعلان من نفسي
ولا ماسك الكرباك ونازل عليها وبضرب فيها
انا بس رافض اللي انا فيه ... وحزين من عجزي

وجعاني كرامتي اللي بسهوله ابويا بيبعزئها بس عشان يحافظ علي رائيه وانه صح ويدافع عن وجهة نظره
في سبيل ده بس ممكن يدوس علي اي حد يحس بس انه ضعيف وليه رائ مخالف ليه او بيناطحه زاي ماهو بيقول

هو عاجز عن انه يسمع .. مش بيعرف يفهم اللي بين السطور
ديكتاتور ابله ... لا يعلم حتي فنون الديكتاتوريه

لامزاق له ولا لون
رجل لم يضع علامه في الحياه
علامات الباركود ... هاهاهاه
ولم يحدد لونه حتي الأن ...

بعد سن السبعين وعايز يسيطر ع مجريات امور العمل وحياتي الشخصيه
سفهه .. والغريبه انه بيسخر بشده من الريس حسني مبارك وبيقول انه كبر ولسه ماسك في الكرسي
عجيبه اوووي دي ... وانت اكبر مثل ....

المشكله اني ممكن اعــدي اموور كتير
بس عندي بشعر بأحتقان شديد لتهكمه ع رؤيتي ووجهات نظري وتصرفاتي ورفضه التام

انا بمرور الوقت اتأكيدت اني انسان كويس في الأبيض وألسود عشان مافيش حد ابيض بس ولا اسود بس
مش زاي ماهو بيصر علي تصويري اني سيئ وغبي ومابفهمش وفاشل ومابعرفش حاجه وهو اللي بيعرف

انا اتأكدت اني كويس

بس تعبت ... تعبت من كل ده
تعبت من البخل والتهميش وعدم التقدير

انا عايز افش غلي فيه
وانتقم منه بس انتقام زو طعم مختلف

كنت زمان لما يحصل حاجه زاي كده ارفع ايدي من الشغل واطنش واهمل الشغل
واللي نتج عنه بمرور الوقت انهيار في اصول مهمه جدا في الشغل وروح غريبه جوي المكان من الأهمال ولا مباله
عندي وعند بقية الموظفين ... وحاجات كتير كان لازم تتعمل من زمن واتنسيت وحاجات في منهي السوء

الغريبه ان البيه ولا هو هنا ولا داري بتاثير فقد روح الأنتماء عن اهم حد في الشغل عنده

دي كانت اكبر حاجه
هي انه بيفقدني الأنتماء

بيبقي كل اللي في دماغي اروح واجي الشغل وبس

المره دي حاسيس انه ماينفعش
عشان انا كنت اكتر واحد بيضر من اللي كنت بعمله
شعور بالفشل ولا قيمة
وبعدين تهل علينا مشاعر التدني والسلبيه
وبلاوي تنيه كتيره
وحياتي تصبح بلا قيمة وبلا هدف

انا شويه ارتحت
بس وبعدين
كل ماهيكون لي اي مطلب او راي اداري
هيحصل ده

فين الطريق
عايز ابداء اغير
واوجدلي دخل مستقل من عندي انا
اكون حر فيه
ماحدش ليه دعوه بيه
.....




السبت، 18 سبتمبر، 2010

لعب عيــــال

لعب عـــيال

الطفــل الداخلي
والحــاجه الي اللعب
دون أي حواجــز او تزيف

يعني لعب بحت من أجـل اللعب
..........

حقيقي عندي مشكله لا استطيع ان اهرب منها ودائما ما اقع فيها مهما
طال بي الزمن وتركتها ولم اكن اعـلم سـبب او دوافع الوقوع فيها
لكني يبدو أني توصلت الي السـبب المـنطقي والدافع الحقيقي
وراء وقوعي كل فتره وذهابي الي هـذا الطـريق الغريب علي

والسبب هو امر في منتها البساطه والهيافه لكنه مهم لاغني لنا عنه
وهو
الأحـــتياج الملح للعــب
اللعب البحت

لكن اللعب الحقيقي والتنفيس عن كل القيود والزيف والأصتناع

(( يعني آرجع لطبيعتي ومغامرة الأطفال ))

أو الشقاوه واللعب المطلق بلا اهداف او شروط أو قيود من الأدب او الاصول ...

يعني عشان أوضح اكتر

* اني وغيري من الناس محتاجين للحظات حقيقية نلعب ونعيل

ونرجع عيال زاي زمان

لو العيل ده ما خرجش الطاقه اللي عنده في صورة اللعب اللي بتظهر الشخصيه الحقيقيه بمنتها البساطه والبرائه والعفويه

" فقط لعب عـيال "

لو معملـش كده هيتعب ويحس بالكبت لطاقه جواه ويتعقد

** لما كنا اطفال ماكنش ينفع حد يمنعني من اللعب وكلما كنا بنكبر كانت القيود بتذيد وبتكبر

واهم حاجه كانت بتتقال وأخطر حاجه هي علي شاكلة ::

" هو انت لسه عايل "

"اكـبر بائه "

" أعـقـــل "

" بطــل هـبل "

" بطــل لعب عيال "

لو الطفل لم ينضج داخلياً و حدث له النضوج النفسي من طلاقاء نفسه

ولو كمان الطفل ده حساس شويه وبيخاف من الأهانه والتجريح

وضيف لهذا لو كمان صورته الداخليه مهزوزه حبيتين وغير واضحه

ومتلغبط داخليا

الطريق اللي هيتجه له هو انه يحاول يكبر بالقصد وينفـذ كلام اهله

بعد ما يبستف نفسه داخليا ويحاول ويحاول يعمل فيها انه واد كبير وناضج ويبطل لعب عيال بجد ويحرم نفسه من الكنز الملهم

والمهم في حياة اي بني ادم وهو اللعب او المعياله

** يعني بيعمل توقف لعملية النمو الطبيعيه والنضوج التدريجي عن عمد

وعن قصد لأرضــاء الأخــرين من خلال أصتناع النضوج,

- لكن للاسف يظل هذا الطفل مهما كـَـبُر وتقـدم به العُـمر متوقف ومتجمد عاطفياً ووجدانياً

ونفسياً عند هذا السن والنقطة او المنطقع العمريه التي اوقف فيها عن عمد عجلت النمو الطبيعي والتدريجي

فمهما كانت عجلة النمو في الماضي بطيئه ومتكاسله ..

فأنها باي حال من الأحوال ودون تدخل كانت ستنضب وتنضج من تلقاء نفسها

** يعني بتكون كرثة حقيقيه **

عشان كده في ناس كتير واطفال كانو بيحولوا يوجدو مخرج عشان يصلوا الي الجداره في أمور عديده
أنا مثلاً كنت بسرق الشيكولاته وانا صغير وبشعر مع ده بسعاده وزهو قوي جداااً
أني ذكي وبعرف علي صغري اضحك علي راجل كبير واسرقه..

................................. البقية






الأحد، 15 أغسطس، 2010

مغناطيس القوي السلبيه

مغناطيس القوي السلبيه

انا الآن وفي ايامي هذه والتي محملة بقدر كبير من التغيرات الشديده
اقف واضع اهم اولوياتي هي ان امنع نفسي وعن نفسي من تسرب اي افكار او مشاعر سلبيه او محبطة او تدنوا بي الي اسفل
كرهت هذا الأمر الذي الفته نفسي وعقلي الباطني والذي برمجته علي حب الاحباط والفشل والوقوف امام اول مشكلة تظهر امامي
لانهار تماماً مثل قطعة البتيفور او الغريبه -كما قالتها لي واحده صحبتي .. :) -
اريد ان ابداء من جديد ,, كل الوسائل القديمة قد بائت بالفشل او لعلي اقول انها كانت كلها تصلح لتحقيق نجاح شخصي اقتنع به
لكن كان سبب العيب وعين العله في المغناطيس ... (ايوه المغناطيس اللي اتركب عندي وانا صغير) المغناطيس الهائل الذي يملكه عقلي الباطن لجذب وسحب والتقاط اي وكل الأفكار السلبيه المدمره للذات والمحبطة والعكره والتي تمحق عزيمتي وتنهار بي الي اسفل السافلين ..... وقوع غريب ... وقوع غريب .. غريب ... حقاً انه غريب.. نعم لم اتمكن من الأستمرار في اي امر مهما كنت النتائج مثمره او كنت حققت نجاح نسبي ... كان امر مشين ... فكنت اسير من احباط الي احباط اي بزوغ امل جديد ثم تغرق في دومات السلبيه وافكار الخوف وعدم تقدير الذات وكأنها ميكروبات تحوم حولي في كل بدايه ولاتتركني الا وانا صريع .... هزيل ... هاااااااااارب
ايه ده ايه الأرف ده
يعني المكنة سليمه والمشكله ان السوفت وير بيهنج بايظ
مش بيخلي الماكينه تكمل شغلها
او ممكن اقول ان الترموستات بايظه المكنة بتسخن بسرعه .. معندهاش نفس طويل
اه بجد والله انا لسه شايف من شويتين كده مشروع كنت عامله زمان وقراءت الشغل اللي عملته فيه قولت ايه ده ايه اللي انا فيه ده .. بجد كان شغل رائع بجد ., وافتكرت اد ايه كان عاجب الناس اللي شفوه
فين ده ؟؟؟؟؟؟ راح فين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مقدرش اقول غير انه هبل وعدم تقدير للذات تماماً
او تقدير متدني للذات
مش مقدر امكانياتك
افكاري في دماغي وحي المحرك لكل تفاصيل حياتي
ومن افكاري بتترسم حياتي
ومن افكاري برتقي بذاتي
ومن افكاري بتتزرع مشاعري
واقدر احس واقدروافهم
انا قررت اشيل الكهربا اللي متوصله بالمغناطيس
اه .. هبطله ويارب يبوظ
لالالا .. انا مش عايزه يبوظ انا عايزه بدل مايشتغل ضدي
يشتغل لصلحي وعشاني وعشان ربنا والناس
ينسى الكلام الوحش اللي كان بيتزرع فيه ويتقاله
وينسى كللللللللللل البرمجه الغلط
عشان يبداء يشوف
صح ويحكم صح
ويقدر صح
ويارب وارجوكم ادعولي
اقدر انسى كل السلبيات
والآفكار السلبيه
واقدر اشغل المغناطيس لصالحي
وبدل مايجذب الأفكار السلبيه
يبداء يحب ويشد الأفكار الأيجابيه
وكل عام وانتم وانا بخير
ورمضااان كريييم
:)

الاثنين، 19 يوليو، 2010

تمزق في الذات



عـــدم الأستقرار العاطفي
الأنــدفاع والتهـــور
تكوين صـــوره ذاتية غير صحيحة
صعوبة في السيطره علي الغضب
مشاعر حاده بالرفض والوحده
التمزق الذاتي

الأحد، 20 يونيو، 2010

اضراب الشخصية الحدية ..1



اضطراب واضح ومستمر في هوية الشخص مثل:


  1. صـورة الذات،
  2. التوجه الجـنسي،
  3. الأهداف المستقبلية أو الميول المهنية،
  4. نـوع الاصــدقــاء،
  5. القيم و المبادئ.
...............
........
..

الثلاثاء، 8 يونيو، 2010

أنا ثم أنا ثم انا .... هو الأهم



نعم ........ هي الحقيقه التي لاجدال فيها

هي الحـق الذي لا باطل فـيه

نعم انـا هو الأهم علي الأطلاق بالنسبي لي

انـا وكل ماتمثله وتتبعها هذه الكلمه

انا ثم انا ثم انا ....

واصرخ بها لأدونها في
اذني واحفرها في وعي وقلبي

لن ولم يكن غرور او انانية

بل هو الحق

انـا ومن ثم آري الأخــر

عندما استطيع ان اري نفسي واضع لها القدر
الكافي من الحقوق واواليها المقام الأعلي والأهم
ساستطيع ان اري الأخر
واقدر الأخر واحب الأخر

عندما اري وافضل نفسي واضها في اهم الأولويات

ساستطيع ان افرق بين الحق والباطل

ساستطيع ان احب اهلي
واتـزن مع نفسي
واحــب ربي
ورسوله

انا وكل مايتبعها من معني
فــانا تكون ..

انا ... نجاحي
انا ... مستقبلي
انا ... عملي
انا .. ارضائي
انا ... اهلي ( ابي وامي واخوتي )

انا ... رعايتي
أنا ... امتاعي
انا .... كـُلي


عـــندما اعـــطي لـــ أنــا حــقها
عند ذاك سأتمكن من اعطاء من حولي حقهم

وعندما لا احب ذاتي وامقتها
وقتها ووقتها فقط سأسمح لكلاب الشوارع ان تتعدي حدودهم
وان يتمادو وان يتطاولوا
وان اكون مطيه لأمثالهم

تعرف ليه .....؟
لانها لاتهمني .... ولا تمثل بالنسبه لي اي شيئ

واذا احـــببت نفـــسي وقـــدرتها
سأحب ابي واهلي لانهم بالتبعيه يخصوني

وضعت انا -نفسي- في اول اولوياتي بالأمس القريب في
يوم
7/6/2010
وانتهي الأمر .. فقد كان قراري المصيري والحق

فلن اضع بعد اليوم اي شخص ,, اي شخص
مهما كانت اهميته
في حياتي أن تكون له اي اولويه تسبق انا -نفسي-
فانا ... هي الأهم علي الأطلاق
انا ... هي الأهم علي الأطلاق

وعندما يحدث الثبات النفسي والشبع الداخلي سا استطيع
انا ادخل الأخر في اولويات حياتي


الاثنين، 7 يونيو، 2010

أنـشــد في نفسي

انشد في حياتي القادمة بعضً من التركيز وصفاء الزهن
انشد ان احيا وانا مدرك اني ع قيد الحياه
ارى واسمع واستمتع

انشد ان احب فاشعر بحبي والمس مشاعر السعاده تتخللني وتغمر قلبي

انشد انا اتخبط من كثرة الشوق الي حبيبتي
وان يكون بيننا ما هو اثمن وارقي ... , وربنا يستر

انشد ان احب نفسي واعرفها فاتذكر مزاياها حقا وعن يقين وادراك حقيقي

انشد ان ادرك ابعاد شخصيتي فاسعد بها وانا مطمئن لما بها من عيب مؤمن بالله واسعد بما بيها من خير حامداً لله

انشـــــــــــــــــد
وانشـــــد
وانشد
.....

السبت، 5 يونيو، 2010

الي التدوين مره اخري

كم اشتقت اللي هذه الحاله من الكتابه والمتابعه التي كنت عليها في بداية دخولي عالم التدوين والمتعه من ردود الأفعال من تعليقات وردود الأصدقاء

تعلمت التدوين من زمن بعيد يقارب الخمسة عشر عاماً لكن تدويني كان علي الورق وفي نهاية عام 2008 وبالتحيد في اواخر شهر اغسطس كانت اول بداية لي في موضوع عن نفسي وافكاري واعجبت بالفكره واعجبني اكثر تأيد من تحمس لكلامي من اصدقاء ومعلقين اعرفهم من قبل او كانت اول مره اري اسمائهم علي مدونتي

تمر الأيام وتتحرك وتتغير امور كثيره في حياتنا بالأخص في هذه الأيام التي لا اشك في انها انتزعت منها حقاً البركه وكثرة فيها الملاهي والامور التي تسرق منا اوقاتنا حتي مع انفسنا ..... وجدت نفسي تائهاً من نفسي مع ان هذا الأمر كان العامل المميز في شخصيتي ومواضيع مشاركتي خلال هذه المدونه المتواضعه .... لم يكن امر جديد علي هذه الحاله من فقدان الذات وملامحها التائهه في حياتي المعبئة بالمخاوف والشكوك والتعب ..

في بدايت قراري بالتدوين كان دافعي هو ان ادون مشاعري وافكاري وقرارتي وما توصلت اليه من حقائق ودروس وعبر خشيت عليها ان تنسي مع نفسي التي اعتادت النسيان وفقد الدروس المكتسبة من الدنيا ... لاهيه في امور لا اعرفها .. وعند تعلمها الجديد تعتقد انها اول مره تتعلمه..

لكن حتي هذا الهدف نسيته بتركي التدوين كما انسي امور كثيره .... تخيل انا انسي لما ابحث عن الزواج .. انسي لما احاول ان اققل وزني انسي الدوافع انس لماذا نفعل كذا وكذا .................

ان امر النسيان في حياتي كفيل بان افقد فيها الأمل حتي ان كثيرا من الأيام انساه فاحيانا اجد نفسي سعيده واحيانا افقد هذه السعاده لا لسبب ما ............. ؟؟ !!!

انا الأن توصلت مره اخري انني محتاج اللي ان اذكر وادون افكاري التي تتسرب من بين يدي وعقلي
ولهذا ولهذا فقط اكتب اليوم ... اكتب لكي المس نفسي ..,, المس افكاري
هي محاوله لحب نفسي او اكتشافها من جديد ..... : )

الثلاثاء، 23 فبراير، 2010

وحــــرم الله الخمـــر


هل حرم الله الخمر لمجرد اضرار الخمر ذاتها من وقع ازاها علي اجهزة الأنسان وتلفها وحسب
ام لما يترتب عليها من فقدان العقل والادراكمما يتسبب في امور غير طيبه عديدة.
لعلهم معاً مشتركين في سبب التحريم.,

لكن ما يهمني ويلفت نظري هي فكرة السكر - او فقد الوعي - وحكمة الله في التحريم هي انه ميز الأنسان بالعقل وتميز الأمور ليفرق عن ما ينفعه وما يضره، فلا يفقد عقله بيد نفسة بان يفقد وعيه وحسه وادراكه بالسكر.

لكن هل السكر فقط في الخمر او فقدان العقل والوعي يقتصر علي مشروب يشرب
ليس دائما فهناك ما اعراضه تتشابه مع حالة السكر وفقدان الوعي

ففي عصرنا اليوم كم من الأمور التي تسكرنا وتسلبنا وعينا باراداتنا نحن
فننفصل عن الواقع ونفقد الأدراك لما يحدث حولنا ومعه نفقد الشعور بالزمن

لعل اقرب مثال هو ما انا فيه الأن وهي شبكة الأنتر نت
افقد حقاً فيها الزمن والأدراك لما هو حولي
اشعر بالضيق النفسي الشديد بعد تركي لما كنت عليه من انشغال علي الأنترنت
واري من يلعب العاب علي الكمبيوتر وينعزل تماماً عن ما حوله
هناك مايعزلنا ويهدر وقتنا ويسكرنا اشياء جميله وممتعه ولكن بداخله فقدان الطبيعه


الأربعاء، 6 يناير، 2010

الأحتياجات الأساسية لآتزان الأشخصيه


كل انسان محتاج 10 احتياجات اساسيه عشان يكون متزن ولو في اي نقص في الأحتياجات العشره
تخرج عن اتزانك
  1. البقـــــاء
  2. ضمـان البقــاء
  3. نحب ونتحب
  4. تقدير الذات والتقدير من الخرين
  5. الأنتمـــاء
  6. أســتقـلال الشخصية
  7. الأنجـــــــــــــــار ***
  8. الأستمتاع بالأنجاز - الراحه
  9. التغـيـــر
  10. المعني - ان تجد معني لحياتك

الكلام ده منقول من المحاضر العالمي دكتور ابراهيم الفقي
عن موضوع التميز في الحياه