رحلة بحث

رحلة بحث

الجمعة، 4 يوليو، 2014

وتستمر في دومات الهروب

تستمر بعيداً عن الاعتراف
تستـــمر كــثـيـرا في الانكــــــــــار

تستمر حتي بعد الستين او حتي بعد السبعون من العمر
فلــن تتغير بخـِزلانك من المشــاعــر
وعدم اعترافك بكونك انسان
فانت كما انت بلا عنـــــــوان 

بلا احساس .. الا احساس الخوف .. فالهروب .. ثم الرفض

هكذا كانت سـُنَنَك في الحياه ... انت كما انت  .. !

هل حقا بداخلك قلب
قلب ينبض فيحس ويشعر 
يري ويسيل دماً

هل انت كما الاخرين

هل انت معجزتً خلقها الرب 
فلا مثيل لك ... منفردٌ في صفاتك
قويٌ في ادراكك
لا تقهر ولا تهزم

ام ماذا اقول عنك .. ؟؟

ام انت الضعف والخوف والهروب والخزلان
ام انت اللعنة تسري قابعة داخل  الشريان

ام انت ماذا تكون ... والي متي ستكون
..............   ...............   ...............

كنت سابقاً اشعر باني بلا وجود
مادة خـُـلقت من غــبــار

هواءٌ غير ملموس .. غير محسوس
فانت بلا طابـع ... بلا بصـمــات

اردت الي عهدك القديم 
" ان من اعرض عن ذكر الله له معيشتاً ضنكا "

ولعلها هى تلك المعيشة الضنكا
ان تخاصم من هو انت
ان تعارك نفسك
فلا تقبلها ولا تقبلك

ان تحبس في جسد مجبراً
لا يحبك ولا تقبله

ارجع الي الله
عل الترياق ف طريقه 
ولعل رضاء ربك قادم
فيُقَلِب قلبُك المصلوب بين اصبعية
ليبدل حاله من حال الي اخر

والله المستعان