رحلة بحث

رحلة بحث

الخميس، 25 أغسطس، 2016

لحظة ان امسيت عورة



لحظة ان امسيت عورة

كنت طفل ولم اكن ابالي بصورتي لدي الاخرين عندما كنت اضحك كنت اضحك حقا وعندما كنت ابكي كان بكي الما
كنت كما ارادني يالله ان اكون وليس ما ارادني ابوايا ان اكون
متي اضحك وكيف اضحك ولا اتمايص ولا اتكلم بهذه الطريقو ولا اقول ولا افعل ولا  ولا ولا ولا ولا ولا ولا
وكثرة الولاوات
كثرت بشكل خنق كل الحريات والنموا الطبيعي لكل شيئ حقيقي يعلم الله وحده كيف ينموا وينضج
ويشق طريقة في انفسنا بلا خوف او تردد او ان ياخذ راي اي احد كيف ينموا او متي او باي صورة
فقط هي الططبيعه التي تنصهر داخل قالبك الذي ميزك به الله ليخرج مصنع الرب منتج فريد وجديد يسعد به الاخرين ويسعد هو ايضا بذاته وتركيبته وشكله الفريد
لم ولن يتكرر ناموس من نواميس الكون ...... فمهما فعلت لن يتكرر كبصمة اليد

سحف الي شعوري كعوره
فكل افعالي منتقضة .. وافكاري بليده ... شكلي غير سليم .. مرفوض ... كلامي .. انا كلي
وطالما انت كل مابك عيوب تخشي ان يراها الناس فيعرف نقائصك ما عليك الا ان تستحي منها فتواريها باوراق  وزينة كي لا يلحظها الاخرون

ولما العورة عورة ... لماذا فروجنا شيء عيب لا يطلع عليه احد وندارية ونستحي من ان يراه احد
سيرت في حياتي ولمده 40 عام وانا اري ان اضع هذه الزينة والغطاء علي شخصي فانا لا استطيع ان اكون انا لاني علي علم تام وباتر ان علم الاخرين ب انا بمثابة الرفض والاستنكار او سماع الملاحظات والنصائح التي تفضي وتاكد لي اني بالنقائص موصوم وملحوظ

كل طرقي باتت معوجه غير منطقية .. فكلها تحاول جاهده ان تدقن اخفاء العيب وعدم فضحة
لماذا انا لا استطيع الرقص في اعتي المواقف اعجز عن تحمل الموقف وانا بداخلي رغبة في الرقص حقيقية
فانا مزيف في كل اموري ارغب في امور وافعل امور  اخري
تعود جاهزي العصبي علي عكس الرغبات ولوي كل الامور
لا استطيع ان اترك جسدي يتحرر من كلابيبي
لا يستطيع ان يتحرك ولا يفكر كيف سيراني الناس وكيف ستكون صورتي

لذلك لي مكان مظلم اذهب لا افسق فيه واخرج اقزر ماعندي امام شخص واحد وافق علي هذا الامر  لاشعر بالراحه
اشعر اني تخلصت من كل كلابيبي من كل هذه الاقفال

دائما احسد من يرقصون بحرية ويتركون اجسادهم تترنح علي الموسيقي

هذه الكلابيب منعتني حتي اليوم من الزواج ... لماذا لان هناك شخص ما سيكتشف كل عيوبي ويري عورتي الحقيقية
انا غارف في بحر اسود عميق نتن لا نجاة منه الا بمعجزة اسمه تدني الثقة في النفس بل ممكن عدم الثقة بتاتا في النفس

انا عانيت كثيرا من كوني لست علي طبيعتي منذ زمن بعيد جدا فانا اضحك في اوقات معينه واقول  اقوال معينه
كلها كذب مفتعله